القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

إلغاء احتفالات رأس السنة

  

الحكومة تعلن إلغاء احتفالات رأس السنة وتحذر من اللجوء للإغلاق الكامل


الحكومة تعلن إلغاء احتفالات رأس السنة وتحذر من اللجوء للإغلاق الكاملالدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء
استهل الدكتور مُصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماع الحكومة اليوم برئاسته، بالتشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ومواجهة التراخى ومخالفة تلك الإجراءات بمُنتهى الحزم، مؤكداً أن هناك توجيهاً واضحا لكل الوزارات والجهات المعنية بهذا الشأن، فى إطار سعى الدولة بقدر الإمكان لتجنب الغلق الكامل للمنشآت لتجنب الآثار الاقتصادية المرتبطة بهذه الخطوة، والتى تؤثر بشكل واضح على حياة المواطنين، لذا لن تقبل الدولة التهاون فى تنفيذ الإجراءات.

ووجه رئيس الوزراء وزيرى الصحة والتعليم العالى بتخصيص العدد الكافى من المستشفيات للعزل، وتقديم العلاج اللازم لمصابى فيروس كورونا، وكذا توفير الأكسجين اللازم لكل المستشفيات، وكذا لمن يحتاجه من المواطنين، كما شدد على أنه لا احتفالات ولا تجمعات فى رأس السنة، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

من جانبه، أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أن الأيام الخمسة الأخيرة، شهدت عقد أكثر من اجتماع مع المحافظين، عن طريق تقنية الفيديو كونفرانس، للتأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية، ومتابعة الالتزام بهذا الامر، لافتا إلى أنه يجرى التنسيق مع وزارة الداخلية، لزيادة عدد الحملات للتأكد من ذلك، كما سيتم مساء اليوم عقد إجتماع مع وزيرة الصحة والمحافظين لمتابعة جهود مواجهة فيروس كورونا.

وعلى جانب آخر، وفى إطار الجهود التى تتم للانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، أشار الدكتور مصطفى مدبولي، إلى أن الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، يتولى بالتعاون مع إحدى المُؤسسات العالمية، إعادة هيكلة الوزارات والهيئات والجهات التابعة لها، مُؤكداً على ضرورة مُتابعة كل وزير بنفسه لهذه الإجراءات، وحضور الاجتماعات مع رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، لمراجعة المقترحات الخاصة بهذا الشان، واعتماد الهياكل الجديدة لكل الوزارات.   

وخلال الاجتماع، عرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تقريرا حول آخر مستجدات وضع فيروس كوورنا فى مصر، متطرقة إلى معدل الإصابات المتزايد على مستوى المحافظات، ومدى جاهزية مستشفيات وزارة الصحة لاستقبال حالات كورونا، والجهود المبذولة لدعم القطاع الطبى بكافة متطلباته، لافتة إلى أن هناك 364 مستشفى مجهزة، تتضمن نحو 35 ألف سرير داخلي، ونحو 5 آلاف سرير رعاية، و 240 جهاز تنفس، كما تم توفير 200 جهاز تنفس جديد يتم توزيعها على المستشفيات.

كما عرضت الوزيرة موقف اللقاحات، مؤكدة أنه جار الانتهاء من الاختبارات الخاصة باللقاح بحلول الأسبوع القادم عن طريق الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية قامت بتدشين سلسلة تدريبات لمقدمى الخدمة الصحية عن لقاح فيروس كورونا المستجد، ويتم التنسيق مع المنظمة لتدريب مقدمى الخدمة الصحية بوزارة الصحة


وأضافت الوزيرة أنه سيتم إتاحة موقع الكترونى لتسجيل الراغبين فى تلقى اللقاح، وسيكون التسجيل للعاملين بالقطاع الصحي، وللمواطنين ذوى الأولوية من أصحاب أمراض الأورام، والفشل الكلوى والأمراض المزمنة، اعتماداً على مبادرة الأمراض المزمنة من خلال مستشفيات ومراكز العلاج الخاصة بهم، كما سيتم تحديد مركز ووحدة صحية بكل محافظة يتم تقديم خدمة التلقيح من خلالها، وتم التنسيق مع وزارة الداخلية لتأمين الأماكن المقترح تقديم الخدمة بها.

وأكدت الدكتورة هالة زايد، أنه تم الاجتماع مع اللجنة العلمية لمناقشة آثار التغير الجينى على الإصابة، التى أكدت أنه لا يوجد دليل علمى يفيد بأى آثار للتغير الجينى الجديد على معدل الإصابة أو شدتها، أو انتشار الفيروس، وتم الاتفاق على أن تقوم مصر بإجراء أبحاث لدراسة التغير الجينى المتعلق بالمتغير الجديد أو أى تغيرات أخرى للفيروس.

صدمة كبيرة يعيشها المطربون ومنظمو الحفلات الغنائية التي كان مقررا إطلاقها خلال ليلة رأس السنة، واستقبال عام 2021، والتى يتم التحضير لها منذ فترة، وذلك بعدما اتخذت وزارة السياحة والآثار قرارًا تطالب خلاله كافة المنشآت السياحية والفندقية، بعدم إقامة فعاليات «ثقافية – سياحية» أو احتفالات خلال فترة رأس السنة ينتج عنها تجمعات كبيرة من المواطنين، وفق توصيات اللجنة الطبية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، مع تصاعد الموجة الثانية من الفيروس وزيادة أعداد المصابين.

ونص القرار على تشديد الحملات الرقابية على المطاعم والكافيهات والفنادق لضمان تنفيذ القرار، مع استمرار إغلاق أماكن السهر ومسارح المنوعات وقاعات الأفراح والملاهى الليلية.

القرار، حسب تأكيد المختصين، لن يطبق على السهرات الداخلية داخل الفنادق للنزلاء، مع تحقيق التباعد الاجتماعى والإجراءات الاحترازية المتبعة، ولكنه يخص الحفلات الجماهيرية الضخمة التي يتم تنظيمها لكبار المطربين.

وبذلك سيتم إلغاء عدد كبير من الحفلات ما يتسبب في أزمة كبيرة لمنظمى الحفلات الذين قاموا بدفع نسبة مقدم التعاقد مع المطربين، وللأسف أصبحت تلك الأموال خسائر بالنسبة لهم في ظل تلك القرارات، وبالتأكيد صحة المواطنين هي الأهم مع تضاعف عدد الإصابات بالموجة الثانية لفيروس كورونا.

ومن بين الحفلات الضخمة التي يتوقع إلغاؤها حفل المطرب رامى صبرى والذى كان مقررا له بأحد الفنادق الكبرى في القاهرة، وكذلك حفل المطربة السورية أصالة، الذي كان مقررا 31 ديسمبر الجارى، على مسرح الصوت والضوء بالأهرامات في الجيزة.

وكذلك حفلات المطرب وائل جسار ونيكول سابا، ومحمود العسيلى، وأحمد سعد، كان من المقرر لهم أن يحتفلوا بمطلع العام الجديد.

ومن الحفلات الجماهيرية التي يتوقع إلغاؤها أيضا حفل نجم الأغنية الشعبية حكيم، الذي أعلن عن إحيائه داخل أحد الفنادق الكبرى على نيل القاهرة. وكذلك حفل المطرب «ويجز» الذي كان مقررا له الخميس 31 ديسمبر في فاميلى بارك، وكان متوقعا أن يحضره عدد كبير من الجماهير.

احتفالات رأس السنة

احتفالات رأس السنة

وفى سياق متصل يتوقع إلغاء حفل المطربة بوسى بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، مع استمرار إقامة حفل المطربة سيرين عبدالنور في شرم الشيخ بأحد الفنادق السياحية الكبرى.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت الإعلان عن إلغاء حفلات عدد من المطربين التي كانت مخصصة للاحتفال برأس السنة وأعياد الكريسماس خوفا من التجمع الجماهيرى منهم هبة الطوجى وفريق «مسار إجبارى».

وقال عبدالفتاح العاصى مساعد وزير السياحة والآثار لشؤون المنشآت الفندقية: «نعيش ظروفا استثنائية، عشنا الغلق التام حتى يونيو الماضى، وبعدها تم عودة تشغيل المطاعم والفنادق بنسبة تشغيل 25% ثم 50%، وهناك تأثير سلبى كبير على العاملين في قطاع السياحة، ومع الموجة الثانية قررت اللجنة العليا التي تدير أزمة كورونا إلغاء حفلات رأس السنة الجماهيرية، وهو أمر الهدف منه تقليل الإصابات بعدم إقامة أي حفلات داخل الفنادق في هذا اليوم خوفا من تفاقم أعداد الإصابات.

وأضاف: في منطقة البحر الأحمر وشرم الشيخ والغردقة الاحتفالات الترفيهية اليومية قائمة وهى متبعة للضيوف الأجانب وللنزلاء في البحر الأحمر وجنوب سيناء مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد، دون تجمع إجبارى.

وأوضح: القرار يتعلق بالحفلات الضخمة التي تتجاوز 1500 شخص، موجها تحذيره للمواطنين في هذا اليوم مع ضرورة التزام المطاعم بنسبة استيعاب 50%، مشيرا إلى أن الحفلات داخل الإطار الخاص بنزلاء الفنادق لن يكون فيها أي أزمة.

وقال هشام هزاع عضو الاتحاد المصرى للغرف السياحية: الحفلات للنزلاء داخل الفنادق قائمة بالإجراءات الاحترازية والتباعد، مع إلغاء الحفلات الجماهيرية، حتى لا نعطى صورة إلى الخارج، تفيد التعامل بسلبية في هذا الأمر قد تؤدى إلى تفاقم أعداد الإصابات.

وأضاف: مع اقتراب الموسم السياحى الشتوى لأوروبا نخضع لتلك القرارات حفاظا على الصناعة والمواطن، نعيش فترة صعبة، وملتزمون بحقوق العمالة، وندرك مدى أهمية عدم انتشار أي صورة سلبية عن مصر.

وتابع: طبعا التواجد الكبير للسياحة الأجنبية في شرم الشيخ والغردقة يطالبنا بالحفاظ على هذه الرؤية، متفقين مع الوزارات المعنية من سياحة وآثار بتلك القرارات التي تأتى في الصالح العام وملتزمين بتنفيذها حتى تنتهى الجائحة.

احتفالات رأس السنة

احتفالات رأس السنة

وقال رامى فايز عضو غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر:«نخشى على المواطن في البداية والنهاية بتلك القرارات، الحفلات في نطاق نزلاء الفنادق مستمرة مع تطبيق الإجراءات الاحترازية، والالتزام بنسبة استيعاب 50%، وتحقيق الترفيه للنزلاء، والمقصود بالقرار عدم إقامة الحفلات الضخمة بجماهير كبيرة مع طرح تذاكر للجمهور». 

من ناحية أخرى، يقدم بعض النجوم حفلات «أون لاين»، منهم المطربة اللبنانية نانسى عجرم التي تحيى حفلًا يُبث حصريًا عبر شاشة «mbc 4»، بمناسبة أعياد الميلاد، غدًا الخميس، ويعد هذا الحفل الثالث لـ«نانسى» «أون لاين» خلال عام 2020. وتسعى نانسى من خلال الحفل إلى نشر رسالة حب وأمل وتكافل، كما أنها تتيح الفرصة لتسليط الضوء على الجهود الإنسانية لمساعدة العائلات في لبنان والعالم للتعامل مع الضغوطات الاقتصادية والتحديات الأخرى التي فرضها فيروس كورونا.

 المصدر موقع  atvsee 

تعليقات